Tuesday, December 20, 2011

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 24

- كرة الثلج المايكلية:
مجلس نقابة الصحفيين بيقرر مقاطعة القضاء العسكرى، وأحمد دراج بيقاطع النيابة العسكرية بعد علاء عبد الفتاح وبهاء صابر… الصحفى سليمان شفيق، والسجين محمد أحمد عبد المنعم وغيرهم كتير بدأوا إضرابات عن الطعام اعتراضاً على المحاكمات العسكرية… لما أخدت قرارات الإضراب والمقاطعة فى شهر أغسطس، مكنتش أتخيل استجابات بالسرعة دى… تحيا الثورة. 2011/11/20

- أنا بدقع ثمن أخطاء غيرى:
أنا شايف انى بدفع تمن أخطاء غيرى… أنا كنت رافض فكرة الانسحاب من التحرير بعد 11 فبراير، لكن باقى النشطاء سهلوا الانسحاب ودة كان غلط، وأنا اللى بدفع تمن الغلط دة… أنا مهتفتش للجيش فى التحرير، وكل اللى هتفوا للجيش مهدوا للحكم العسكرى اللى موجود دلوقتى، هما غلطوا وأنا بدفع تكلفة غلطتهم… وهكذا عن اللى مهتموش بقضية التجنيد الإجبارى قبل الثورة، رغم ان لو مفيش تجنيد إجبارى مكنش الجيش عرف يقمع الثورة، برضه هما غلطوا وأنا بدفع التمن… ياريت بس الناس تعترف بدة. 2011/11/20

- أسملة الثورة المصرية:
الثورة المصرية لما بدأت فى 25 يناير كانت ثورة مدنية بحتة، والقوى الإسلامية منزلتش بجد إلا بعد انسحاب الشرطة مساء 28/1… لكن اللى بيحصل من ساعة ما الجيش مسك من اختيار لجنة تعديلات إسلامية، والإفراج عن المعتقلين الإسلاميين واستبدالهم بثوار مدنيين، والانحياز للإسلاميين فى الإعلام، وتصدير لنجوم التيار الإسلامى فى حل المشاكل السياسية (زى صول وقنا). كل دة بيأسلم الثورة المصرية بالتدريج… احنا بنتعرض لمؤامرة عسكرية لتغيير طبيعة ثورتنا! 2011/11/20

- النموذج التونسى يعرى الجيش المصرى:
العسكريين المصريين بيتعروا تماماً أمام مثالية الجيش التونسى اللى مكنش ليه أى مطامع فى السلطة، ومقامش بدور تنفيذى فى المرحلة الانتقالية، وسلم البلد لسلطة مدنية منتخبة بعد 10 شهور بس من ثورة تونس، والأهم من دة كله انه متدخلش فى صياغة أى تشريع ومطالبش بأى وضع استثنائى فى الدولة… نموذج يعرى الجيش المصرى تماما! 2011/11/20

- عين مالك:
زعلت جداً بخبر إصابة عين الزميل مالك مصطفى فى أحداث التحرير. مالك حد بحترمه جداً، اتقابلنا فى مواقف كتير، واتقبض علينا فى عربية ترحيلات واحدة فى مظاهرة لاظوغلى علشان خالد سعيد… حزين ان ناس جميلة زى مالك تضطر انها تفقد عيونها علشان الديموقراطية، فى الوقت اللى كتير من الأوساخ عايشين حياة سعيدة، ومعظم السلبيين لا يعانون! 2011/11/21

- مبادرة أجنبية:
بعد 28 يناير، لما كتير من الثوار فقدوا عيونهم على يد الداخلية، صديق إسرائيلى كان ابتدى مبادرة بيطالب الفريق الطبى فى السفارة الإسرائيلية انه يشارك فى معالجة مصابى التحرير (فى الوقت اللى وزارة الصحة المصرية كانت بترفض معالجة الثوار، والجيش المصرى بيمنع دخول الإمدادات الطبية للتحرير)، وكمان اقترح ان الثوار اللى محتاجين تدخلات جراحية يتم نقلهم لإسرائيل وعلاجهم هناك باعتبار ان إسرائيل أحسن مستشفيات وأطباء فى المنطقة… طبعاً المبادرة دى ماتت قبل ما تتولد، لأن الحكومة الإسرائيلية كانت بتدعم مبارك على طول الخط، والثوار المصريين فيهم نسبة عنصرية تجاه اليهود والنسبة الباقية بتخاف من مزايدات النسبة الأولى… لكن هل عيون أصدقائنا المفقودة متخليناش نعيد النظر فى مواقفنا السياسية؟ 2011/11/21

- مالك و برديس بجوار علاء على الحائط:
لزقت صورة مالك وأحمد البرديس على الحيطة فى الزنزانة جنب صورة علاء عبد الفتاح… بحاول أعوض الحرمان من أصدقائى بصورهم على الحيطة! 2011/11/21

- علياء المهدى الرائعة:
معجب باللى عملته علياء لما نشرت صورتها على مدونتها، عملت صدمة حضارية لمجتمع مكبوت جنسياً، وأجبرت المجتمع كله انه يفكر فى حاجات بيعتبروها ثوابت… وطبعاً اللى عمل الأثر دة كله انها نشرت صورتها بإسمها الحقيقى بشجاعة نادرة. النت مليان صور بنات عريانة، لكن مفيش واحدة فيهم عندها الشجاعة انها تنشر إسمها الحقيقى. الشجاعة هى التى تصنع التغيير… لو كنت حراً لكنت ابتديت حملة للتضامن معاها، ومناقشة كتير من ثوابت المجتمع السخيفة والقمعية. 2011/11/21

- مليونية المثليين:
انبسطت بخبر التحضير لمليونية المثليين جنسياً فى التحرير يوم 1 يناير… مش متوقع نجاح كبير، بس دى أول خطوة على الطريق. الطبيعى ان المثليين هما اللى يقودوا مبادرة الدفاع عن حقوقهم، مش ندافع عنهم وهما ساكتين ‎:(‎‏ 2011/11/21

- عن المادية تانى:
لاحظت ان فيه فرق فى الإنجليزى بين: material و materialist. يعنى material تترجمة ”مادى“ بمعى الشخص اللى بيحب المادة. لكن materialist بتترجم ”مادى“ برضه، لكن مقصود بيها الفلسفة المادية اللى ليها رموز أشهرهم ”كارل ماركس“… علشان كدة مادونا قالت I’m a material girl، مقالتش materialist… اللغة العربية للأسف فقيرة فى المصطلحات العلمية والفلسفية، ودة اللى بيسبب مشاكل كتير فى فهم المصطلحات السلاية والفلسفية. 2011/11/22

- علاء انتصر قبلى:
عرفت من التليفزيون خبر تحويل قضية ماسپيرو للقضاء المدنى، كدة علاء عبد الفتاح هيتحول مدنى. كدة هو انتصل قبلى على القضاء العسكرى… للأسف لو سألت ”ليه؟“ هتكون الإجابة مؤلمة… مبروك يا لعلاء وعقبال حريتك وحرية مصر كلها. 2011/11/22

- تجريم دين لقتل المتظاهرين:
هو ليه مفيش أى تجريم دينى لقتل المتظاهرين اللى فى التحرير؟ ليه مفيش ولا فتوى تقول ان الظابط اللى بيضرب رصاص على متظاهر سلمى يبقى بيتكب ذنب؟ ليه الأزهر والكنيسة ميقولوش ان دة حرام و ان الضباط المفروض ميتزموش بأى تعليمات بضرب الرصاص لأنه ”مفيش طاعة لمخلوق فى معصية الخالق“؟… هل العيب من الدين ولا من رجال الدين؟ هل الدين نفسه بيبيح قمع الشعوب؟ ولا رجال الدين هما اللى باعوا نفسهم للحاكم؟ 2011/11/23

- كلنا محتاجين علاج نفسى:
أعتقد انه باللى بيحصل دة، كلنا كثوار بقينا محتاجين علاج نفسى… كلنا تقريباً انضرب علينا رصاص وشوفنا الموت بعنينا، كتير مننا شاف ناس بريئة بتموت قدام عينه، وكتير مننا فقد حد من قرايبة أو أصدقاؤه، وكتير مننا اتصاب أو اتعذب، عشنا فى ضغوط لا تحتمل… بعد دة كله، طبيعى ان يظهر عندنا اضطرابات نفسية! 2011/11/28

- علياء ومحمد محمود:
هو ايه الفرق بين اللى ضربوا البنت اللى كانوا متخيلينها علياء المهدى فى التحرير، وبين ظباط الأمن المركزى اللى ضربوا البنات واتحرشوا بيهم فى شارع محمد محمود؟ ما هو لو اختلافى معاك فى الرأى يديك الحق انك تضربنى، يبقى الأمن المركزى مغلطش! 2011/11/29

- شكلى هبقى شيوعى:
لو قعدت فى السجن شوية كمان، هخرج من هنا شيوعى معادى للنظام العالمى الظالم، ومعادى لأمريكا وإسرائيل اللى بيدعموا المجلس العسكرى وبيبيعوله سلاح علشان يستخدمه ضد المتظاهرين السلميين… الظلم وحش، وبيدفع الناس فى اتجاهات مش ظريفة. 2011/11/30

- اتظلمت كتير بإسم الإسلام:
كتير فى حياتى اتعرضت لظلم وتمييز وعنصرية تهديدات بإسم الإسلام… أنا ناضج لدرجة كافية انى أفرق بين الإسلام كنظرية وبين تصرفات المسلمين كأفراد ممكن يخرجوا عن قيم الإسلام… بس كل دة مينفيش حجم الألم والمعاناة فى كل مرة بتعرض فيها للظلم… على المسلمين المعتدلين أنهم يقفوا ضد الانتهاكات اللى بتُرتكب بإسم الإسلام. 2011/12/2

- سوق السلاح يحكم السياسة:
روسيا واقفة مع سوريا علشان سوريا بتشترى سلاح من روسيا… المجلس العسكرى مسنود من أمريكا علشان بيشترى سلاح من أمريكا… دى السياسة الدولية، أبجنى تجندى… الفلوس بتشترى ضمائر الحكومات. 2011/11/2

- التحرير يخطئ أيضاً:
لازم نعترف ان التحرير مش معصوم، وانه ارتكب أخطاء بتدفع تمنها مصر لحد النهاردة… التحرير غلط لما هتف للجيش، وغلط لما انسحب بعد إقالة مبارك، وغلط لما سكت على المحاكمات العسكرية ونسى اللى بيتحاكموا عسكرياً، وغلط لما مأخدش موقف من الحريات الدينية والجنسية والشخصية، وغلط لما مارس تمييز وعنصرية ضد تيارات سياسية بعينها زى أنصار السلام ومناهضى العسكرية… أخطاء التحرير تدفع ثمنها مصر، ولكن هل ثوار التحرير لديهم الشجاعة ليعترفوا بأخطائهم؟ 2011/11/3

- ميزة وصول الإخوان للسلطة:
أكبر ميزة ممكن مصر تجنيها من وصول الإخوان للسلطة، هى انهم يقدروا بجد يصلحوا الداخلية… هما عندهم خبرة كويسة عن الداخلية بحكم تواجدهم لعقود فى الجون والمعتقلاب، والخبرة دى تساعدهم على التفريق بين الضباط الشرفاء والضباط الغير شرفاء… لكن هل الإخوان عندهم الرغبة انهم يعملوا دة؟ ولا هيستغلوا قوة الشرطة القمعية لفرض أفكارهم على الشعب؟ 2011/11/3

- زويل قضى سنة فى إسرائيل:
لسة عارف ان زويل قضى سنة كاملة فى إسرائيل فى جامعة إسرائيلية كجزء من رحلاته العلمية. إذا أضفنا لدة البرادعى وغيره من الناس اللى ليهم شعبية وسط الثوار، هنكتشف إزاى الثوار عايشين فى ازدواجية متمثلة فى تسامحهم مع البرادعى وزويل وعنصريتهم ضدى رغم انى كنت أكثر شجاعة وصراحة فى الإعلان عن أفكار فى الوقت غيرى بيخبى فيه كتير من حياته. 2011/11/3

No comments: