Thursday, April 28, 2011

رسالة من مايكل نبيل الى أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة


      هل التقارير التى تصلكم مذكور فيها أن نقيب المخابرات الحربية الذى كان مسئولا عن تأمينى يوم الخميس 31 مارس 2011، قال أمامى ”إحنا أمن الدولة اللى لسه متحلش“؟ دعكم من هذا السؤال، فهذا حديث آخر لوقت آخر.
فى البداية يجب على أن أشكركم على كل ما فعلتوه معى، فالمثل يقول ”الضربة التى لا تقتلنى، تقوينى“، وبفضلكم أنا الآن أقوى وأفضل وأثمن. اتهمتنى مخابراتكم ثم قضاءكم بالإساءة لسمعة المؤسسة العسكرية. شخصيا، أرى أن ما يحدث معى هو أكبر إساءة للمؤسسة العسكرية، فقد أصبح واضحا للنشطاء حول العالم أن النظام لم يسقط، فالنظام الذى سجن كريم عامر بالأمس هو ذاته من يسجن مايكل نبيل اليوم. الجميع يرى كيف تقدم المؤسسة العسكرية صاحب رأى لمحكمة صورية لتعاقبه على مناداته بالسلام والحرية وحقوق الإنسان. لا أحد يسىء للمؤسسة العسكرية أكثر من رجالها الذين أصبحوا فوق مستوى المساءلة.
لا أدرى لماذا لا يستوعب العسكريين أن السياسيين لا يخافون من السجون؟ قيادات جماعة الإخوان المسلمين قضى معظمهم ما يقرب من 15 عام فى السجون، ولم تكفى هذه السنوات الطويلة فى إقناع أحدهم بأن يترك السياسة أو يترك الإخوان. كريم عامر أيضا، خرج منذ بضعة شهور من فترة سجن أربع سنوات فى قضية رأى أيضا، ولم تمنعه تلك السنوات الطويلة عن العودة للنشاط السياسى، وقبض عليه الجيش أيضا وسط أيام الثورة. السجن بالنسبة للسياسيين أصبح منذ انقلاب 1952 شىء طبيعى فى حياتهم، لا يضايقهم كثيرا.
أنا هنا لا ألتمس شيئا ولا أطلب شيئا، يكفينى فقط أن أقول لكم أنكم عسكريين وتعلمون جيدا أن الانتصار فى معركة لا يعنى الفوز فى الحرب، وأن معاهدة سلام هى أفضل للطرفين من سلسلة لا تنتهى من المعارك. لكن هل هناك عقلاء فى المؤسسة العسكرية يبصرون إلى هذا المدى؟
سواء قضيت فترة عقوبتى كاملة أم لا، لا أكترث كثيرا. يكفينى شرفا أن أعلم أن المؤسسة العسكرية تخشى قلمى.

مايكل نبيل سند
سجن المرج – القليوبية
28/4/2011

No comments: